الرئيسية التسجيل مكتبي  

 
العودة   منتديات حياتي كلها لله >الأقسام الاسلامية>علوم القرآن الكريم والتفسير

إضافة رد
 
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع

 
  #1  
قديم 18 رمضان 1432, 02:02 AM
الصورة الرمزية عذب المشاعر
عذب المشاعر عذب المشاعر غير متواجد حالياً
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: محرم 1431
المشاركات: 93
افتراضي وجاء ربه بقلب سليم

السلام عليكم

موضوع (القلب السليم) والسالم موضوع مهم؛ ذلك أن الله سبحانه ذكر موضوع القلب السليم في آيتين كريمتين، كلاهما جاءتا في سياق الحديث عن الموقف الشركي لوالد إبراهيم عليه السلام مقابل الموقف التوحيدي لإبراهيم عليه السلام. فنحن نقرأ في هذا الصدد قوله تعالى: &;{ يوم لا ينفع مال ولا بنون * إلا من أتى الله بقلب سليم } (الشعراء:88-89)، ونقرأ أيضاً قوله عز وجل: &;{ إذ جاء ربه بقلب سليم } (الصافات:84). فالآية الأولى ترشد إلى أن الإنسان لا ينفعه إلا عمله فحسب. أما الآية الثانية فتصف حال إبراهيم عليه السلام مع ربه.

ونحن نذكر بداية المراد بـ (القلب السليم)، ثم ننعطف على بيان دلالة هذا التعبير القرآني، وحقيقة المراد منه.

فـ (السليم) من حيث المعنى اللغوي مصدر الفعل (سلم)، أي: القلب الخالي من المرض، ومن أي عارض. أما من حيث المعنى الشرعي الخاص، فـ (القلب السليم) هو القلب الذي لا يعرف سوى الإسلام. وهذا اللفظ يشترك من حيث جذره اللغوي مع لفظ (الإسلام)، وليس يخفى ما لهذا من دلالة.

وقد وردت عن السلف أقوال متعددة في معنى (القلب السليم)، نذكر منها:

قول ابن عباس رضي الله عنهما، قال: (القلب السليم): هو القلب الحييُّ، يشهد أن لا إله إلا الله.

وقال مجاهد : (القلب السليم): الذي لا شك فيه.

وقال قتادة : (القلب السليم): سليم من الشرك.

وقال ابن زيد : (القلب السليم): سليم من الشرك، فأما الذنوب فليس يسلم منها أحد.

وقال الضحاك : (القلب السليم): هو الخالص.

وقال ابن سيرين : (القلب السليم): الذي يعلم أن الله حق، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور.

وقال ابن المسيب : (القلب السليم): هو القلب الصحيح، وهو قلب المؤمن؛ لأن قلب الكافر والمنافق مريض، قال تعالى في وصف المنافقين: { في قلوبهم مرض } (البقرة:10).

وقال أبو عثمان النيسابوري : (القلب السليم) هو القلب الخالي من البدعة، المطمئن إلى السنة.

فإذا يممنا وجهنا شطر المفسرين، وجدنا شيخهم الطبري يذكر أن المراد من (القلب السليم): سلامة القلب من الشك في توحيد الله، والبعث بعد الممات. أما الرازي فيرى أن المراد من (القلب السليم) سلامة النفس عن الجهل والأخلاق الرذيلة. ويقرر ابن عاشور أن المراد من (القلب السليم): الخلوص من عقائد الشرك، مما يرجع إلى معنى الزكاء النفسي. بينما يذكر الشيخ السعدي أن المراد من (القلب السليم): القلب الذي سلم من الشرك والشك ومحبة الشر والإصرار على البدعة والذنوب. وكل هذه الأقوال متقاربة ومتعاضدة يشرح بعضها بعضاً.

والمهم هنا - كما قال أهل العلم - أن الإنسان لا يكون صاحب قلب سليم إلا أن يتحلى بأخلاق القرآن الكريم؛ لذلك كان صلى الله عليه وسلم خلقه القرآن، كما ورد في الحديث. فمن صفات القلب السليم أن يكون عامراً بالإسلام، ومتزيناً بخلق القرآن، فإن لم يكن كذلك، فلا يصح أن يوصف بكونه قلباً سليماً.

ومما يحسن أن يقال هنا: إن (القلب السليم) هو القلب السالم عن كل ما يضر الناس، وقد ورد في الصحيح قوله صلى الله عليه وسلم: ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ) متفق عليه
رد مع اقتباس

 
  #2  
قديم 10 ربيع الثاني 1435, 06:57 PM
الساهر الساهر غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: ربيع الثاني 1435
المشاركات: 1
افتراضي

مشكور ع الموضوع القيم والجميل
رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 

Loading...


استضافة المغرب.كووم © ربيع الأول 1431 ©